News
0
أهم الأسباب للتقدم بطلب الحصول على جنسية ثانية

لقد ازدادت أعداد الأشخاص المتقدمين للحصول على جنسية ثانية حول العالم في السنوات الأخيرة. فلماذا تحديدًا أصبح هذا الأمر أكثر شيوعًا حول العالم؟ حسنًا، بينما توفر الجنسية في بلد معين هويةً وطنية قوية بناءً على المولد والعرق والتاريخ والثقافة والطفولة، فإن إمكانية الحصول على جنسية ثانية بمجرد استيفاء المعايير المحدد لبلد ثانٍ تُعد بلا شك طريقة سهلة للتمتع بفرص ومزايا أكثر.

ولهذا السبب، يشهد العالم حاليًا اهتمامًا بالغًا بالجنسية الثانية. على سبيل المثال، فقد شهد النصف الأول من العام 2018 زيادة سنوية مدهشة في عدد الجنوب أفريقيين المتقدمين للحصول على جنسية ثانية، بينما تضاعف عدد البريطانيين الذين
أصبحوا مواطنين بدولة ثانية في الاتحاد الأوروبي في عام 2016. علاوة على ذلك، يحمل كل 1 من بين 5 مواطنين سويسريين تقريبًا جنسية مزدوجة.

وهذه مجرد أمثلة قليلة لإثبات أن الحصول على جنسية ثانية في طريقه بلا شك ليصبح أكثر شيوعًا. وبينما ينوي مزيدًا من الدول مثل هولندا والنرويج وجزر سليمان تخفيف قوانينه المتعلقة بالجنسية المزدوجة، فمن المؤكد أن مزيدًا من الأفراد حول العالم سيتقدمون للحصول على جواز سفر ثانٍ.

وأيا كان الأمر، فليست القدرة على الحصول على جنسية ثانية وحدها هي ما أحدثت هذا، واصل القراءة معنا عبر هذه المدونة حيث سنتناول المزيد من الأسباب التي جعلت عددًا متزايدًا من الناس يتخذون هذا المنحى.
1. إتاحة السفر بدون تأشيرة!
هذا قبل الاضطرار لإيجاد مركز للتأشيرات أو سفارة لتقديم بصمات الأصابع وصورة شخصية عند تقديم الطلب، وكذلك أطنان الأعمال الورقية

بين ذلك. يُعد الحصول على تأشيرة لزيارة المملكة المتحدة أكثر تعقيدًا حتى من ذلك، مع المزيد من الشروط لإثبات الموارد المالية الأساسية، وترتيبات السفر المخططة سلفًا، وغير ذلك من الأعمال الورقية المرهقة. ورغم ذلك، حتى لو كان المسافر ذاهبًا إلى مكان لا يُعد الحصول فيه على تأشيرة بهذه الصعوبة، فقد تظل العملية معقدة.
إذا كنت تسافر باستمرار، وخاصةً عندما يتعلق الأمر بأغراض العمل، فستعرف مدى صعوبة مهمة التقدم للحصول على تأشيرة. تتطلب بعض الدول نماذج طلبات غامضة للحصول على التأشيرة. على سبيل المثال، عليك، عند زيارة روسيا، الحصول على خطاب دعوة حتى تتمكن فقط من البدء في تقديم الطلب.
وهذا قبل العثور على مركز تأشيرات أو مكتب حكومي لتقديم بصمات الأصابع وصورتك الشخصية عند تقديم الطلب، ولا داعي لذكر أطنان الأوراق التي عليك إكمالها.
ويُعد الحصول على تأشيرة لزيارة المملكة المتحدة أكثر صعوبة بكثير حتى من ذلك مع المزيد من الضرورات لإثبات الوسائل المتعلقة بالأموال –
وخطط السفر المعدة سلفًا وغيرها من الأعمال الورقية. وبغض النظر عما إذا كنت ذاهبًا إلى مكان ليس من الصعوبة فيه بالقدر نفسه استخراج التأشيره، إلا أن الإجراءات قد تظل معقدة.
تمنح جميع جوازات السفر الجميع إمكانية السفر بدون تأشيرة إلى دولة شتى حيث تمكّن حامليها من تفادي تلك الإجراءات بالكلية. إلا أن جواز السفر الثاني يتيح للأشخاص إمكانية السفر بدون تأشيرة إلى عددًا أكبر من الدول. إنه يتيح المزيد من الفرص وهو أحد الأسباب الحقيقية التي تجعل الكثير من الأفراد يختارون الحصول على جنسية ثانية.
2. تجنب الظروف السياسية المزعجة في بلد المنشأ.
من الحوافز الأخرى وراء تقدم الأشخاص للحصول على جنسية ثانية هو الأمان الذي قد تحققه ضد القمع السياسي. بغض النظر عن مدى فظاعة الظروف السياسية أو المالية لدولة ما، يمنح جواز السفر الثاني الحاصلين عليه ميزة العيش والعمل في مكان آخر، ما يمنحهم وأسرهم الحماية عند السفر. هذا، بالإضافة إلى القدرة على نقل هذه المزايا لأبنائهم، هو ما يجعله سببًا جيدًا للتقدم للحصول على جنسية دولة ثانية.

علاوة على ذلك، فإن الجنسية الثانية تُعد تذكرة الهروب إلى الأمان بالنسبة إلى أولئك الذين يعيشون في دول تمزقها الحروب إذا أصبحت الحياة فيها مستحيلة. كما أن هذا يسرّع من هملية إعادة التوطين عندما يتخيرون اغتنام الفرصة المثالية لأسرتهم بالانتقال إلى دولة أكثر أمانًا.

3. وضع خطة تقاعد طويلة المدى.
إذا كنت تتوق لتقاعد بدون مصاعب والاستمتاع بأيامك على الشواطئ ذات الرمال البيضاء، فإن هذا الحلم خصيصًا قد يتحول إلى حقيقة إذا حصلت على جنسية ثانية، ومن الممكن أن تحصل عليها بغض النظر عن أصلك. يمكنك العيش في إحدى الدول المطلة على البحر الكاريبي من خلال التقديم في برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار ، الذي يمكّن الأشخاص من الحصول على جنسية ثانية.

يجب على هؤلاء الأشخاص عادةً وضع الموارد في البلد أو المساهمة في
اقتصادها بغية الحصول على الجنسية هناك إذا اجتازوا جميع الفحوص الأمنية بطريقة مثالية. وربما تكون الدول الأكثر ارتباطًا فيما يتعلق بالسفر بدون تأشيرة هي سانت كيتس ونيفيس – واللتان تبدأ رسومهما بمبلغ 150,000 دولار أمريكي – ودومينيكا، حيث تبلغ رسوم أقل مشروع 100.000 دولار أمريكي. إذا تم منحك الجنسية الثانية، فستتمكن من البدء في وضع خطط التقاعد بشكل حاسم.
مع مزايا مثل السفر بدون تأشيرة، والهروب من الظروف السياسية السيئة، ووضع خطة تقاعد طويلة المدى، فليس غريبًا أن يتقدم المزيد من الأشخاص للحصول على جنسية ثانية. إذًا، ما هي الشكوك التي تساورك؟
الأجزاء الشيّقة من كتاب ما قد تكون مجرد شيء
كان الكاتب محظوظًا بما يكفي لأن يسمعه
مصادفةً أو قد يكون حطام حياته البائسة بأكملها، وفي الحالتين فهما سواء.

إرنست هيمنغواي

Your Comment
Your email address will not be published